الجمعة، 13 يناير، 2012

مبحث فى : اسم الله تعالى ( اللطيف )


اسْمُهُ تُعُالَى الْلَطِـيف
خصصنا اسم اللطيف بمبحث خاص دون بقية الأسماء : لأن العارفين قد جربوه كثيراً لقضاء الحوائج وتفريج الهم والغم وجزموا أن الاشتغال يدفع الغم العاجل ويورث السرور ، ويدفع البلاء النازل ، ويجلب تيسير الأمور.
هذا بالإضافة إلى أن من أكثر من ذكره أحيا الله باطنه بنور المعارف وظاهره بروح اللطائف وحفظه في نفسه وأهله وماله وكفاه ما يخافه فقد روي الطبرانى فى الأوسط عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أن رسول الله : لَمَّا وَجَّهَ جَعْفَرَ بْنَ أَبِي طَالِبٍ إِلَى الْحَبَشَةِ ، شَيَّعَهُ ، وَزَوَّدَهُ هَذِهِ الْكَلِمَاتِ : " اللَّهُمَّ الطُفْ لِي فِي تَيْسِيرِ كُلِّ عَسِيرٍ ، فَإِنَّ تَيْسِيرَ كُلِّ عَسِيرٍ عَلَيْكَ يَسِيرٌ ، وَأَسْأَلُكَ الْيُسْرَ وَالْمُعَافَاةَ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ
وقال السهيلي رحمه الله تعالى :
{{ لما أن جاء البشير إلى يعقوب عليه السلام وهو ابنه يهوذا بقميص يوسف ، وألقاه على وجه فارتد بصيراً علَّمه يعقوب في البشارة كلمات كان يرويها عن أبيه عن جده عليهم الصلاة والسلام ، كانوا يدعون بها في الشدائد عند كل نازلة ، وفي كل كرب وهي : (يا لطيفاً فوق كل لطيف ، ألطف بي في أموري كلها كما تحب ، وأرضني في دنياي وآخرتي ).}}وقيل أن يوسف عليه السلام : لَمَّا أن قال : {إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِّمَا يَشَاءُ} أورثه الله تعالى النجاة من الجبِّ وملكه مصر كما أخبر الله بذلك في كتابه العزيز بقوله تعــالى{وَكَذَلِكَ مَكَّنِّا لِيُوسُفَ فِي الأَرْضِ} فيرجى لمن واظب عليه ؛ أن يعطه الله تعالى ما أعطى يوسف عليه السلام .
وقد حكى الغزالي رحمه الله تعالى :
{{ أن رجلاً حبس مدة فكان هجيزه ما قاله يوسف عليه السلام:{إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِّمَا يَشَاءُ} فجاءه في بعض الليالي شاب فقال له : قم واخرج فقال : كيف اخرج والأبواب مغلقة ؟ فقال : ويحك قم فاخرج فقام الرجل فما استقبل باباً إلا انفتح له بإذن الله تعالى حتى أخرجه من الأبواب فالتفت الرجل إلى الشاب وقال له : من أنت الذي منَّ الله عليّ بك ؟ ، فقال : أنا عبد اللطيف لما يشاء .}}
وحكى اليافعي :
{{ أن بعض الملوك غضب على بعض الفقراء فبنى له قبة وجعله فيها وسد عليه بابها ومنعه الطعام والشراب فلما كان بعد ثلاثة أيام وجد الفقير خارج القبة فرحاً مسروراً فأخبر الملك بذلك ، فقال ائتوني به ، فلما أحضر بين يديه قال له الملك : بالذي نجاك من هذه الشدة ما كان سبب خلاصك ؟ فقال الفقير: دعاء دعوت به قال الملك : وما هو؟ قال: ((اللهم إني أسألك يا لطيف يا لطيف يا لطيف، يا من وسع لطفه أهل السموات والأرض أسألك أن تلطف بي من خفى خفى خفى لطفك الخفي الخفي الخفي الذي إذا لطفت به في أحد من خلقك وُقى إنك قلت وقولك الحق: {اللَّهُ لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ وَهُوَ الْقَوِيُّ العَزِيزُ } .}}
ويحكى عن بعض الصالحين أنه قال :
{{ أدركتني ضائقة وخوف ؛ فخرجت هائماً ، فسلكت طريق مكة بلا زاد ولا راحلة ، فمشيت ثلاثة أيام ، فلما كان اليوم الرابع ؛ اشتدَّ بي العطش والحر ، فخفت على نفسي الهلاك ، ولم أجد في البرِّيَّة شجرة أستظل بها ، فجلست مستقبلاً القبلة ، فغلبتني عيناي وأنا جالس ، فرأيت شخصاً في المنام فمدَّ يده إليّ وصافحني ، وقال : ابشر فإنك تسلم وتزور بيت الله الحرام ، وتزور قبر النبي فقلت له: من أنت ؟ قال : أنا الخضر ، فقلت : ادع الله لي ، فقال لي : قل ((يا لطيفاً بخلقه ، يا عليماً بخلقه يا خبيراً بخلقه ألطف بي يا لطيف يا عليم يا خبير )) ثلاثاً ، فقلتها فقال لي : هذه تحفة بها غنى الأبد فإذا لحقك ضائقة ، أو نزل بك نازلة ، فقلها تكفى وتشفى ، ثم غاب عني ، فاستيقظت وأنا أقولها فوالله ما قلتها عند كل ضائقة وشدة ؛ إلا ورأيت من لطف الله بي ما أعجز عن وصفه}} (من كتاب ( المنهج الحنيف من فوائد اسمه تعالى اللطيف ) لأبى بكر الكتامي الشافعي ).
دعاء الفرج :
وذكر الغزالي في الإحياء في كتاب (الأمر بالمعروف) :
{{أن أبا جعفر المنصور بينما كان يطوف ليلاً إذ سمع رجلاً يقول : (اللهم إني أشكو إليك ظهور البغي والفساد في كلام) ، فأمر به فاحضر إليه ، فواجهه الرجل بذكر مظالمه ووعظه وعظاً شديدا ً، فبكى المنصور ، ثم سأل عن الرجل فلم يجده ثم التمسوه فوجده أحد خواصه ، فقال : لست بذاهب معك ، فقال إن لم تذهب معي قتلني فقال له : لا يقدر على ذلك ، وأخرج له ورقة مكتوباً فيها هذا الدعاء ، فقال: خذه فاجعله في جيبك فإن فيه دعاء الفرج ، قال: وما دعاء الفرج ؟ قال: لا يرزقه إلا الشهداء من دعا به مساء وصباحاً هدمت ذنوبه ودام سروره ومحيت خطاياه، وأستجيب دعاءه، وبُسط له في رزقه ، وأعطى أمله ، وأعين على عدوه ، وكتب عند الله صديقاً ، ولا يموت إلا شهيداً تقول(اللهم كما لطفت في عظمتك دون اللطفاء وعلوت بعظمتك على العظماء وعلمت ما تحت أرضك كعلمك بما فوق عرشك وكانت وساوس الصدر كالعلانية عندك ، وعلانية القول كالسر في علمك وانقاد كل شئ لعظمتك وخضع كل ذي سلطان لسلطانك ، وصار أمر الدنيا والآخرة كله بيدك ، اجعل لي من كل همًّ أمسيت فيه فرجاً ومخرجاً اللهم إن عفوك عن ذنوبي وتجاوزك عن خطيئتي وسترك عليّ قبيح عملي ؛ أطمعني أن أسألك مالا أستوجبه مما قصرت فيه ، أدعوك آمناً ، وأسألك مستأنساً ، فإنك المحسن إليّ وأنا المسئ إلى نفسي فيما بيني وبينك، تتودد إلي بنعمك ، وأتبغض إليك بالمعاصي ، ولكن الثقة بك حملتني على الجراءة عليك فجد بفضلك وإحسانك عليّ إنك أنت التواب الرحيم وإنك قلت وقولك الحق{اللَّهُ لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ وَهُوَ الْقَوِيُّ العَزِيزُ }يا لطيف يا خبير يا حفيظ) قال : فأخذته فصيرته في جيبي ، ثم لم يكن لي همٌّ غير أمير المؤمنين فدخلت فسلمت عليه فرفع رأسه ونظر إليّ وتبسم ثم قال : ويلك تحسن السحر فقلت : لا والله ثم قصصت عليه أمري مع الشيخ ، فقال : هات الرق الذي أعطاك ، وأمر بنسخه ، وأعطاني عشرة آلاف درهم ، ثم قال: أتعرفه ؟ ، قلت: لا ، قال : ذلك الخضر عليه السلام.}}
وقيل أن أنس بن مالك رضي الله عنه لما دخل على الحجاج دعا الله تعالى بهذه الكلمات ( اللهم إني أسألك يا لطيفاً قبل كل لطيف، يا لطيفاً بعد كل لطيف، يا لطيفاً لطف بخلق السموات والأرض أسألك بما لطفت به بخلق السموات والأرض أن تلطف بي في خفي لطفك الخفي، من خفي لطفك الخفي إنك قلت وقولك حــق {اللَّهُ لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ وَهُوَ الْقَوِيُّ العَزِيزُ } إنك لطيف لطيف (عشرون مرة)).
فلما قالها وهو قادم عليه قام الحجاج وأقبل عليه وعظَّمه وأجلسه بجنبه وأنعم عليه بعد أن كان توعَّده بالقتل


فَوَائِدُ لإِسْمِهِ تَعَالَى الْلَطِيف

قال الدميري في حياة الحيوان{{ ومن فوائده لجلب الخير والرزق والبركة تقوله عقب كل صلاة مائة وتسعاً وعشرين مرة ثم تقول{اللَّهُ لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ وَهُوَ الْقَوِيُّ العَزِيزُ } والدعاء بعد تمام قراءة الاسم المبارك(اللهم وسّع عليّ رزقي الله عطِّف عليّ خلقك اللهم كما صنت وجهي عن السجود لغيرك فصنه عن ذلِّ السؤال لغيرك برحمتك يا أرحم الراحمين) }}.
وقال الفاضل الشهير أحمد الديربي في مجرباته :
{{ اعلم وفقني الله وإياك أن هذا الاسم جليل القدر ظهرت بركته، واشتهر فضله، سريع الإجابة، وله سر عظيم وخواص عجيبة في جلب الرزق وقضاء الحوائج وتفريج الكرب، ودفع كيد الظالمين وهلاكهم وغير ذلك ، وقد تكلم بعض العلماء والأولياء على بعض ما يتعلق به كل منهم على قدر حاله ومقامه قال :وإذا أردت استعماله لتفريج الكرب والهم والغم وتيسير الرزق وقضاء الحاجة ، فاذكره بعد صلاة الصبح مائة وتسعاً وعشرين مرة واقرأ بعد ذلك هذا الدعاء ، وهو :
{ بسم الله الرحمن الرحيم اللَّهُ لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ وَهُوَ الْقَوِيُّ العَزِيزُ } تقرأ هذه الآية سبع مرات ثم تقول : اللهم يا مسخر السموات السبع والأرضين السبع ومن فيهن ومن علهين سخِّر لي كل شئ من عبادك مما في برك وبحرك ، حتى لا يكون في الكون شئ متحرك أو ساكن ، صامت أو ناطق ، ظاهر أو باطن ، إلا سخَّرته لي ببركة اسمك اللطيف المكنون يا الله يا حي يا قيوم{إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئاً أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ }إلهي جودك دلَّني عليك وإحسانك قرَّبني إليك أشكو إليك ما لا يخفى عليك، وأسألك ما لا يعسر عليك إذ علمك بحالي يغني عن سؤالي، يا مفرجاً عن المكروب كربه ، فرِّج عني ما أنا فيه، يا من ليس بغائب فانتظره، ولا بنائم فأوقظه، ولا بغافل فأذكره، ولا بعاجز فأمهله، يا عالماً بالجملة، وغنياً عن التفصيل ، كفى علمك عن المقال، وانقطع الرجاء إلا منك، وخابت الآمال إلا فيك، وانسدت الطرق إلا إليك يا الله يا سميع يا قريب يا بصير يا مجيب ، اغفر لي وارحمني برحمتك يا أرحم الراحمين ، ويسر لي رزقي ، وسخر لي جميع خلقك ، إنك على كل شئ قدير ، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم }}.
قال رحمه الله:
{{ واعلم أن هذه الاستغاثة تنفع المكروبين ، والمهمومين ، والخائفين من حاكم أو غيره ، فمن أراد فليقرأها كما ذكرنا بشروطها ، فإنه يستجاب له في الوقت بإذن الله تعالى.}}
ذكر الشيخ أبو بكر الكتامي الشافعي في كتابه (المنهج الحنيف في تصريف اسمه تعالى اللطيف) :
{أن من أراد أن يرى في شأنه ما يحب ويختار فليتوضأ ويصلى العشاء ثم يصلى ركعتين بعد العشاء ويستغفر الله تعالى ما أمكنه ، ويصلي على النبي ما أمكنه ثم يقول : يا لطيف مائة مرة وتسعاً وعشرين مرة ثم يقول :{أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ} يا هادي يا لطيف يا خبير ، اهدني وأرني وخبرني في منامي ما يكون من أمر كذا وكذا وتذكر حاجتك بحق سرك المكنون {وَمِنْ آيَاتِهِ أَن تَقُومَ السَّمَاء وَالْأَرْضُ بِأَمْرِهِ ثُمَّ إِذَا دَعَاكُمْ دَعْوَةً مِّنَ الْأَرْضِ إِذَا أَنتُمْ تَخْرُجُونَ } وينام ، فإنه يرى ما يطلبه في منامه إما أول ليلة أو الثانية أو الثالثة.}}.وقال أيضاً :{{ ومن أراد تسهيل الرزق ، فليذكره ( الدعاء السابق )كل يوم مائة وتسعاً وعشرين مرة ، يرى البركة في رزقه وماله ومن أراد الخلاص من الضيق أو السجن فليذكره العدد المذكور ويقول بعده {إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِّمَا يَشَاءُ إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ } ثم يصاحبه ؛ فيكون الخلاص لوقته }}.وقد نقل العارف بالله تعالى الشيخ يوســف النبهــاني في كتابه (سعادة الدارين) عن أحد العارفين قوله :
{{من تعسرت عليه المعيشة ولم يكن يملك شيئاً من الدنيا وهو فقير جداً أو تعلق قلبه بامرأة يريد أن يتزوجها ولم يستطع ذلك إما لفقره أو لعدم رضاها ، أو كان مريضاً وعجز الأطباء عن برئه ، فليتوضأ ويصلى ركعتين ويقرأ الاسم مائة وتسعاً وعشرين مرة بنية صادقه ، فإن مراده يحصل بإذن الله تعالى .}}قال :{{ وهذا الاسم " اللطيف " ما أسرعه لتفريج الكرب في أوقات الشدائد ، لا يضاف إلى غيره ، فإنه يظهر منه العجب العجيب، ولا يذكره من يؤلمه شئ في نفسه أو بدنه إلا أزاله الله عنه في أثناء الذكر ولا يذكره أحد في نفسه لأمر عظيم هاله ، ومثَّل ذلك الأمر في تخيُّله ، ثم أقبل على الذكر ، وهو يلاحظه بتلك الكيفية ، إلا شاهده كيف ينجلي ويضمحل ، فلا يقوم من مقامه ، وقد بقى شئ يرهبه ، وفي ذلك أسرار بديعة.}}قال بعض العارفين :{{ من قرأ قوله تعالى
{اللَّهُ لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ وَهُوَ الْقَوِيُّ العَزِيزُ }
 في كل يوم تسع مرات لطف الله به في أموره ، وسيق له الرزق الحسن ، وكذلك من أكثر من ذكر اللطيف.}}   قال الربيع :{{ كان من أدعية الإمام الشافعي رضي الله عنه المشهورة بالإجابة : ((اللهم إني أسألك اللطف فيما جرت به المقادير)) من قاله في كل يوم مائة وتسعاً وعشرين مرة ، أمَّنه الله من شر الحوادث ، ورزقه اللطف في سائر أحواله.}}
مِنْ أَدْعِيَـةِ الْلَطِيف
مما روى عن الشيخ أبي العباس الحريثي من أدعية اسم الله تعالى لطيف :{{ إلهي لطفت فيسرت كل عسير، وأنعمت فجبرت كل كسير، فلطفت بي سيدي بتوفيقي ابتداء ، فتمم لطفك بي في أموري انتهاء ، فمن لطفك تكليفي دون الطاقة، وإنعامك فوق الكفاية، يا عالماً بالغوامض من غير مرشد ولا دليل، لا تجعل بيني وبين لطفك حائلاً.}}
{{ إلهي رأيت فسترت، وأعطيت فوفرت، وأنعمت فأجزلت، وعاملت فأجملت، فأنت لاطف الأشباح بخصائص رحمتك، وكاشف الأرواح بحقائق أحديتك، سيدي إن أطعتك فبفضلك، وإن عصيتك فبجهلي، مننك متواصلة إليّ، والحجة قائمة عليّ، يا من يعلم خائنة الأعين وما تخفى الصدور، اجعل لطفك بي في جميع الأمور.}}
{{ اللهم إني أتوسل بك إليك، وأقسم بك عليك، كما كنت دليلي عليك فكن شفيعي إليك ، ويسر لي هذا الاسم وما حوى من الأسرار المخزونة واللطائف الظاهرة المكنونة، وامنحني من النعم أتمها، ومن العصمة أعمها، ومن الرحمة شمولها، ومن العافية حصولها، ومن الرأفة كمالها، ومن المحن زوالها، ومن العيش أرغده، ومن الأمر أحمده، ومن التوفيق أتمه، ومن الإحسان أعمه، ومن العفو أوسعه، ومن اللطف أنفعه، ومن المال أجمله، ومن العلم أجله فأنت المحيي الكريم السميع العليم.}}ذكر العلامة الشيخ ابن عباد : دعاءاً
{{يدعى به في الشدائد والكروب فإن له سراً عجيباً لتفريج الكرب وإزالة الخطب وكل ملم من الظاهر والباطن ويصلح أن يكون دعاء على اسمه تعالى لطيف }} ، وهو هذا :
{{ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين ( يقرأ الفاتحة إلى أخرها) ، اللهم اجعل أفضل الصلوات، وأنمى البركات، وأزكى التحيات في جميع الأوقات على أشرف المخلوقات سيدنا ومولانا محمد أكمل أهل الأرض والسموات، وسلم عليه يا ربنا أزكى التحيات في جميع الحضرات واللحظات، اللهم يا من لطفه بخلقه شامل، وخيره لعبده واصل، وستره على عبده سابل، لا تخرجنا عن دائرة الألطاف، وآمنا من كل ما نخاف، وكن لنا بلطفك الخفي الظاهر، يا باطن يا ظاهر يا لطيف، نسألك وقاية اللطف في القضا، والتسليم مع السلامة عند نزوله والرضا، اللهم إنك أنت العليم بما سبق في الأزل، فحفنا بلطفك فيما نزل، يا لطيفاً لم يزل، واجعلنا في حرز من التحصن بك يا أول، يا من إليه الالتجاء وعليه المعول.}}
{{ اللهم يا من ألقى خلقه في بحر قضائه، وحكم عليهم بحكم قهره وابتلائه، اجعلنا ممن حُمل في سفينة النجاة، ووقى من جميع الآفات طول الحياة.}}
{{ إلهنا إنه من رعته عين عنايتك كان ملطوفاً به في التقدير، محفوظاً ملحوظاً برعايتك يا قدير، يا سميع يا بصير يا قريب يا مجيب الدعاء، ارعنا بعين رعايتك يا خير من رعى.}}
{{ إلهي لطفك الخفي ألطف من أن يرى، وأنت اللطيف الذي لطفت بجميع الورى، قد حجبت سريان سرك في الأكوان، فلا يشهده إلا أهل المعرفة والعيان، فلما شاهدوا سرَّ هذا اللطف الواقي، هاموا ما دام لطفك الدائم الباقي.}}
{{ إلهنا حكم مشيئتك في العبيد، لا ترده همة عارف ولا مريد، لكن فتحت لنا أبواب الألطاف الخفية، المانعة حصونها من كل بلية، فأدخلنا بلطفك تلك الحصون، يا من يقول للشئ كن فيكون.}}
{{ إلهي أنت اللطيف بعبادك لا سيما بأهل محبتك وودادك فبأهل المحبة والوداد خصنا بلطائف اللطف يا جواد، إلهنا اللطف صنعتك والألطاف خلقك وتنفيذ حكمك في خلقك حقك ورأفة لطفك بالمخلوقين تمنع استقصاء حقك في العالمين}
{{إلهنا لطفت بنا قبل كوننا ونحن للطف إذ ذاك غير محتاجين، أفتمنعنا منه مع الحاجة له وأنت أرحم الراحمين حاشا لطفك الكافي ولطفك الوافي، يمنع عنا وأنت الشافي.}}
{{ إلهنا لطفك هو حفظك إذا رعيت، وحفظك هو لطفك إذا وقيت، فأدخلنا سرادقات لطفك، واضرب علينا أستار حفظك، يا لطيف نسألك اللطف أبداً، يا حفيظ قنا السوء وشر العدا، يا لطيف (ثلاثاً) من لعبدك العاجز الخائف الضعيف.}}
{{ اللهم كما لطفت بي قبل سؤالي وكوني، كن لي لا علي يا مغني يا أمين فأنت حولي وقوتي وعوني {اللَّهُ لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ وَهُوَ الْقَوِيُّ العَزِيزُ } آنسني بلطفك يا لطيف، وقيت بلطفك الردى في المخيف، واحتجبت بلطفك من العدا يا لطيف{وَاللَّهُ مِن وَرَائِهِم مُّحِيطٌ بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَّجِيدٌ فِي لَوْحٍ مَّحْفُوظٍ } نجوت من كل خطب جسيم بقول ربي{وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ }سلمت من كل شيطان وحاسد بقول ربي{وَحِفْظاً مِّن كُلِّ شَيْطَانٍ مَّارِدٍ } كفيت كل هم في كل سبيل بقول حسبي الله ونعم الوكيل {اللّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ }[إلى آخر آية الكرسي]{لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ} [إلى آخر سورة التوبة] {لِإِيلَافِ قُرَيْشٍ } [ إلى آخرها اكتفيت بكهيعص ، واحتميت بحمعسق ، قوله الحق وله الملك ] {سَلَامٌ قَوْلاً مِن رَّبٍّ رَّحِيمٍ } اللهم بحق هذه الأسماء والأسرار، قنا الشرَّ والأشرار، وكل ما أنت خالقه من الأكدار قل من يكلؤكم بالليل والنهار بحق كلاءة رحمانيتك ، اكلأنا ولا تكلنا إلى غير إحاطتك ، رب هذا سؤالي ببابك، لا حول ولا قوة لي إلا بك.}}
{{ اللهم صل وسلم وبارك على من أرسلته رحمة للعالمين، سيدنا ومولانا محمد خاتم النبيين وإمام المرسلين ومجد وعظم، وشرف وكرم. سيدي لا تخلني من الرحمة والأمان، يا حنان يا منان، يا رحيم يا رحمن، وسلم على جميع الأنبياء والمرسلين وآلهم وصحبهم أجمعين والحمد لله رب العالمين }}دعاء أبو الغيث اليمني
ومما روى عن الشيخ أبي الغيث اليمني من أدعية اسمه تعالى لطيف:
{{اللهم إن لك نسمات لطف إذا هبت على مريض شفته وإن لك نفحات عطف إذا توجهت إلى أسير أطلقته وإن لك عناية إذا لاحظت غريقاً في بحر ضلال أنقذته وإن لك رحمة إذا أخذت بيد شقي أسعدته وإن لك لطائف كرم إذا ضاقت الحيل على مقتر وسعته فأهب اللهم عليّ من نسمات لطفك نسمة تشفي بها مرض قلبي وغفلتي وانفحني من نفحات عطفك، نفحة تطلق بها أسرى من هواي وزلتي، والحظني من عنايتك ملاحظة تنقذني بها من بحر ضلالتي، وآتني من لدنك رحمة تبدلني بها سعادة من شقوتي، وعاملني بكرمك بما به ترزقني الإنابة إليك مع صدق الالتجاء بتوبتي، وأنلني بالدعاء قرع باب جودك، حتى يتصل قلبي بما عندك، وترفع يد سؤالي شكرك وحمدك، وينطلق لساني بالدعاء والابتهال بمعرفتك، فاتخذه إليك معراجاً أرفع إليك عليه حاجتي، وأعتمد عليك في جميع كلياتي وأجزائي، برحمتك يا أرحم الراحمين.}}
{{ لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين فاستجبنا له ونجيناه من الغم وكذلك ننجي المؤمنين وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.}} .

http://www.fawzyabuzeid.com/news_d.php?id=17