Disqus for ومضات إيمانية

السبت، 26 سبتمبر، 2015

الوقاية من السحر




اللجوء إلى الله
 هو العلاج الشافى
فإذا حدث شيئ ما فماذا نفعل؟هل سمعنا أن واحداً من أصحاب رسول الله ذهب إلى دجَّال ساحر أو كاهن أو عراف؟هذه الأمور تأتى نتيجة الجهل في العقيدة لكن المؤمنة تعلم أن ما قدر الرحمن للعبد كائن وهى لاتطلب الشفاء إلا منه ولا ترمى أحمالها إلا على باب حضرته كما قال النبى لـعبد الله بن عباس وهو غلام صغير وقد ركب خلفه وقال له
 {يَا غُلاَمُ – هذا حديث عظيم ياليتنا نحفظه - أَلاَ أُعْلمُكَ كَلِمَاتٍ يَنْفَعُكَ اللَّهُ بِهِنَّ؟ ٱحْفَظِ اللَّهَ يَحْفَظْكَ،–لا تخف من أحد غيره- ٱحْفَظِ اللَّهَ تَجِدْهُ أَمَامَكَ، احفظ الله أى قم بأحكام الله وراقب الله ، يحفظك من كل سوء ومن كل ضر ومن كل شر - تَعَرَّفْ إِلَى اللَّهِ فِي الرَّخَاءِ يَعْرِفْكَ فِي الشدَّةِ، - كلما احتجت إلى شيء يعطيه لك- وَٱعْلَمْ أَنَّ مَا أَصَابَكَ لَمْ يَكُنْ لِيُخْطِئَكَ، وَأَنَّ مَا أَخْطَأَكَ لَمْ يَكُنْ لِيُصِيبَكَ، وَأَنَّ الْخَلاَئِقَ لَوِ ٱجْتَمَعُوا عَلَى أَنْ يُعْطُوكَ شَيْئاً لَمْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يُعْطِيكَهُ لَمْ يَقْدِرُوا على ذٰلِكَ أَوْ أَنْ يَصْرِفُوا عَنْكَ شَيْئاً أَرَادَ اللَّهُ أَنْ يُعْطِيكَهُ لَمْ يَقْدِرُوا عَلَى ذلِكَ، وَأَنْ قَدْ جَفَّ الْقَلَمْ بِمَا هُوَ كَائِنٌ إِلى يَوْمِ الْقِيَامَةِ – وفى رواية : رٌفِعَتِ الأقْلامُ وَ جَفَّتِ الصُّحُفُ - لن يستطيع أحدٌ أن يكتب شيء أو يضيف شيئاً بعد ذلك –فَإِذَا سَـــــــــــــــــأَلْتَ فإسْأَلِ اللَّهِ وَإِذَا ٱسْتَعَنْتَ وَإِذَا ٱسْتَعَنْتَ فاسْتَعِنْ بِاللَّهِ - لأن القادر قدَّر الأقدار وانتهى الأقدار وانتهى الأمر وخلاص - وَإِذَا ٱعْتَصَمْتَ فاعْتَصِمْ بِاللَّهِ، وَٱعْمَلْ لِلَّهِ بِالشُّكْرِ فِي الْيَقِينِ، وَٱعْلَمْ أَنَّ فى الصَّبْرَ عَلَى مَا تَكْرَهُ خَيْرٌ كَثِيرٌ فَإِنَّ النَّصْرَ مَعَ الصَّبْرِ وَإِنَّ الْفَرَجَ مَعَ الْكَرْبِ وَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً }[1] فما الذي يجعلنا نذهب إلى هنا أو هناك نلجأ إلى باب الله وهو سبحانه يقول {أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ } وماذا يفعل {وَيَكْشِفُ السُّوءَ} يعني بدلاً من أن نلجأ للدجالين أو النصابين أو الجماعة الذين يستحلوا أموال الناس بالباطل وبالأوهام بدلاً من ذلك نلجأ إلى باب الله ونسأل الله ونقبل عليه وندعوه ونستقيم على طريق الله في الحال ربنا قال في القرآن العظيم {وَأَلَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُم مَّاء غَدَقاً} سنعطيهم كل ما يريدون:{وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً – من كل همٍّ ومن كل كربٍ وفي كل أمر - وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ} الرجل الذي على بالها لن يأتيها وسيأتيها واحد بعيد لم يخطر على بالها لماذا؟ لأن ربنا هو الذي أرسله رزق من عند الله وكيف تذهبن أخواتى إلى السحرة بعد أن قال لنا الله {وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ} فندعو الله ونتحين الأوقات المرجوة فيها الإجابة كأن ندعوه في وقت السحر وهو قبل الفجر أو ندعوه في وقت الآذان أو بين الآذان والإقامة أو ندعوه عند صلاة الجمعة أو ندعوه ونحن صائمون لأن للصائم دعوة لا تردوقد أعطانا الله أوقات إجابة كثيرة فمن يدعو ولا يجيبه؟عندما ندعو الله بصدق ويقين ونلح في الدعاء يستجيب الله لنا ويعطينا ما نتمناه نتقى الله وندعو الله وهذا هو طريق المؤمنين فعندما ندعو الله ويستجيب لنا فهل يكون لنا حاجة في الذهاب لمثل هؤلاء؟هذا هو الطريق الذي كان عليه أصحاب حضرة النبي ونساء المؤمنين في عصر النبي وبعده من العصور الفاضلة لماذا؟ لأن إيمانهم بالله كان قوياً وربنا هو المهيمن على الكون وهو المصرِّف وهو الذي يسير الكون وفق إرادته ولا يستطيع أحداً أن يفعل شيئاً إلا بإذنه وبأمره جلَّ شأنه وعظم سلطانه ولا فاعل غيره
الوقاية والتحصن بالحصون الشرعية
ماذا نفعل إذاً حيال السحرة لنحفظ من شرهم؟ عرفنا رسول الله إذا قرأنا كل صباح وكل مساء : أولاً : سورة "قل هو الله أحد" وثانياً: سورة "قل أعوذ برب الفلق" وثالثاً: سورة "قل أعوذ برب الناس" يحفظنا الله من جميع السحرة والأشرار وإذا حافظنا على ذلك بعد الفجر وبعد المغرب فلن يستطيع إنس ولا جن ولا ساحر ولا كاهن أن يضرنا بشيء لأننا في حصون الله المنيعة قد يجول بخاطركن سؤال: أم يقل الله فى كتابه {فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ} وتكملة الآية {وَمَا هُم بِضَآرِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ}الأمر كله بيد الله من الذي تريد حجاباً يحفظها من كل شيء؟ أعطاه لنا النبي حيث قال{مَنْ قَالَ حِينَ يُصْبِحُ: لاَ إِلهَ إِلاَّ اللَّهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ لَهُ المُلْكُ وَلَهُ الحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ما الذي يحدث عند ذلك؟قال صلى الله عليه وسلم : كَانَ لَهُ كَعِدْلِ رَقَبَةٍ لَهُ كَعِدْلِ رَقَبَةٍ مِنْ وَلَدِ إِسمـــَاعِيلَ وَكُتِبَتْ لَهُ بِهَا عَشْرُ لَهُ بِهَا عَشْرُ حَسَنَاتٍ وَحُطَّتْ عَنْهُ بِهَا عَشْرُ سَيِّئَاتٍ، وَرُفِعَتْ لَهُ بِهَا عَشْرُ دَرَجَاتٍ، وَكَانَ في حِرْزٍ مِنَ الشَّيْطَانِ حَتَّى يُمْسِي، وَإِذَا أَمْسَى مِثْلُ ذَلِكَ حَتَّى يُصْبحَ}[2] فى رواية " عشر مرات " فإذا قالهم بعد الصبح أصبحن له حرزا وحجابا ووقاية إلى المغرب وبعد المغرب يقولهم يكررهم مرة ثانية عشرة فيكونون حرزاً له إلى أن يصبح إذاً من يعمل لي الحجاب؟ أنا أعمل الحجاب لنفسي بـماذا؟"لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير" كم مرة؟ عشر مرات كم من الوقت يستغرق ذلك؟ خمس دقائق مثلاً وبذلك أكون عملت الحجاب وتحصنت بحصون الإسلام ومن يداوم على ذلك من أين يأتيه الشيطان؟ ويمكننا أن نستعمل الحرزين معا فى آن واحد فنقول كل صباح وكل مساء "لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير" عشر مرات ونضيف لذلك المعوذتين [قل أعوذ برب الفلق] و [قل أعوذ برب الناس] و سورة الإخلاص [قل هو الله أحد] مرة واحدة نفعل ذلك مرة في الصباح ومرة في المساء فهذه هي الوقاية من الشيطان الرجيم و السحر و الجن أجمعين ونحن نشهد أنه لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم وصلى الله علي سيدنا محمد ورضى الله تبارك وتعالى عن آل بيته الطيبين الطاهرين وأصحابه الذين كانت تفر منهم الجن والشياطين أجمعين.


[1] رواه أحمد والترمذي والطبرانى فى الكبير عن ابن عبَّاسٍ رضيَ اللَّهُ عنهُمَا [2] مصنف ابن أبي شيبة عن أبي عياش الزرقي
المؤمنات القانتات

الخميس، 17 سبتمبر، 2015

كيف أتخلص من مشاهدة الأفلام الإباحية وأقلع عن هذه العادة السيئة ؟

بعض الشباب يعاني من إدمان

مشاهدة الأفلام الإباحية

والجنسية والكليبات والصور الفاضحة

وصارت عادة يومية لا يستطيع الفكاك منها

تسبب له الغم والهم والنكد

وتؤثر على صحته البدنية والنفسية تأثيرا شديدا

قد يؤدى به إلى الإكتئاب والعزلة والإنتحار في

 النهاية .. فكيف ينجو بنفسه 

وأيضا يكون لها عواقب وخيمة بعد الزواج

تؤدى إلى فشله في الزواج وعجزه عن القيام 

بواجبه الشرعي نحو زوجته  

وقد ورد سؤال لفضيلة الشيخ فوزي محمد أبوزيد من شاب
 يريد أن يعرف كيف يتخلص من هذه العادة السيئة ؟
وكيف يقلع عن مشاهدة هذه الأفلام ؟
***************************
سؤال: ما كيفية الخلاص من متابعة الأفلام الجنسية؟

===========================

الخلاص من هذا الأمر واضح في كتاب الله عزَّ وجلَّ للمؤمنين والمؤمنات:

قال الله تعالى: 


( قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى

 لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ)

[30-31النور].

بعض الناس في زماننا يظن أنه لو رأى امرأة حاسرة أى مكشوفة الثياب أو عارية، إن كان في النت، أو كان في الفضائيات، أو كان في صورة، أو غير ذلك، يظن أنه ليس عليه إثم في ذلك!!

مَن الذي قال ذلك؟!!

إذا رأى الإنسان امرأة حاسرة وأدمن النظر إليها فهو آثم، سواء كان هذا الأمر في التلفاز في فيلم

أو مسلسل، أو سواء كان هذا الأمر في النت، أو سواء كان هذا في مجلة تعرض النساء عاريات

 أو نصف عاريات أو متبرجات، أو في صور يوزعها الشباب على بعضهم، ....

وهذه هي المثيرات للجنس عند الإنسان، وقد حرمها الله عزَّ وجلَّ،

ونهى عنها النبي صلَّى الله عليه وسلَّم .

فمن أراد أن يحفظ من ذلك فعليه بالروشتة الإلهية، ولاحقها النبوي،......

فالروشتة الإلهية أن يغض بصره، فيمتنع عن النظر إلى النساء المتبرجات أو العاريات

إن كان في النلفزيون أو في السينما أو في النت أو في المجلات

أو في الصور أو في الشارع أو في المنازل.

الأمر الثاني هو العمل بقول النبي صلَّى الله عليه وسلَّم :

{ يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ مَنِ اسْتَطَاعَ مِنْكُمُ البَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ ،

فَإِنَّهُ أَغْضُّ لِلْبَصَرِ، وَأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ، وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ، فَعَلَيْهِ بِالصَّوْمِ، فَإِنَّهُ لَهُ وِجَاءٌ } .

يتزوج إن كان مستطيعاً لذلك، والزواج كما يقول المثل الصيني: 


(إذا أُطفئت الأضواء استوت كل النساء)،


وإذا لم يستطع يصوم، فيصوم الإثنين والخميس، أو يوم منهما،

 أو يصوم ثلاثة أيام من كل شهر ... يصوم القدر الذي يهذب هذه الغريزة،

 طالما لم يأتى أوان إوائها كما أباح الله .. وهو أبصر في نفسه بذلك،

ويحافظ بعد ذاك على الطاعات وخاصة الفرائض في وقتها، وخاصة صلاة الفجر،

ويُكثر من تلاوة كتاب الله، ويجعل لسانه لهجاً بذكر الله،

ويجعل في أذنه دائماً قول رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم :

{ النَّظْرَةُ سَهْمٌ مَسْمُومٌ مِنْ سِهَامِ إبْلِيسَ، مَنْ تَرَكَهَا مِنْ مَخَافَتِي أَبْدَلْتُهُ إيْماناً يَجِدُ حَلاوَتَهُ فِي قَلْبِهِ }

إذا عمل بهذه الروشتة فإن الله يرزقه العفة إن شاء الله رب العالمين.
----------------------------------------------------منقول من كتاب: ((فتاوى فورية)) لفضيلة الشيخ فوزى محمد أبوزيد