Disqus for ومضات إيمانية

الأحد، 23 يوليو، 2017

نصر الله

{إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللّهُ}
لم يقل في الآية فقد ينصره الله وإلا كان النصر معلقاً وحادثاً لكن جاء بما يفيد أن النصر من الله مقدر له قبل خلق الخلق لأن القرآن كلام الله القديم فقد نصره الله قبل خلق الخلق، ونصر الله واضح في آيات القرآن فإن الله كما أخبر القرآن عندما خلق الحبيب روحاً نورانية قبل خلق جسمه وخلق أرواح الأنبياء والمرسلين جميعهم وأخذ عليهم العهد والميثاق أجمعين أن يؤمنوا به وينصروه ويؤازروه ويبلغوا أممهم بصفاته ونعوته ويطلبوا ممن طال به الزمن إلى عصر رسالته أن يؤمنوا به ويتبعوه{وَإِذْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّيْنَ}وهذا قبل الرسالة
{لَمَا آتَيْتُكُم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءكُمْ رَسُولٌ} والرسالة لا تكون إلا بعد ظهور الجسم في الحياة الدنيا لأنها تكليف من الله لإبلاغ دعوة الله إلى الخلق. ماذا أخذ على النبيين من الميثاق؟{ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ }يؤمنوا به وينصروه فأخذ الله العهد على الأنبياء أجمعين أن ينصروا رسول الله كيف ينصروه ولم يكونوا في زمانه وتنتهي آجالهم قبل مجئ أوانه؟ينصروه بإظهار صفاته ونعوته وعلاماته لأممهم وأتباعهم ويأمرونهم أن يتبعوه إذا حضروه وقد كان ذلك والأمر يطول إذا تتبعنا السيرة العطرة لكن يكفي ما جاء على لسان نبي الله موسى وما جاء على لسان نبي الله عيسى
{وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ}ولم يبشروا به وبنعوته فقط بل حتى أوصاف أصحابه كانت مذكورة في التوراة والإنجيل{مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ}مثلهم في التوراة ومثلهم في الإنجيل مذكورين بصفاتهم حتى أن التاريخ يروي أن عمر بن الخطاب لما توجه للصلح مع البطارقة واستلام مفاتيح بيت المقدس ذهب وخادمه ولم يكن لهم إلا مركب واحد فكانوا يتناوبون ركوبه عمر يركب والخادم يمشي ثم يركب الخادم ويمشي عمر خلفه فلما اقتربوا من القوم كانت نوبة الخادم في الركوب فقال يا أمير المؤمنين إني تنازلت لك عن نوبتي هذه لأن القوم على استعداد للقاءك وكيف يلقون أمير المؤمنين ماشياً والخادم يركب فأصر عمر على ذلك فلما دخلوا عليهم سألوا أين عمر؟فقالوا: الذي يمشي فقالوا:هكذا نجد عندنا صفته في الإنجيل إنه يدخل بيت المقدس ماشياً وخادمه راكب بجواره، فأوصاف أصحابه كذلك ذكرها الله في التوراة وذكرها الله في الإنجيل وذكرها الله في الزابور وذكرها الله في كل الكتب السابقة وأنتم تذكرون جميعاً أنه قال: {أَنا دَعْوَةُ أَبي إِبْراهيمَ}[2]{رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْهُمْ}هذه دعوة سيدنا إبراهيم فنصر الله لحبيبه ومصطفاه كان من قبل القبل فقد أيده وأمر الرسل الكرام بإبلاغ صفاته ونعوته لأممهم وهيأ الكون كله وأمره أن يكون رهن إشارته، لكن العبرة التي نحتاج إليها في هذه الظروف الحالكة في حياتنا اليوم أن نعلم علم اليقين ولا نشك في ذلك طرفة عين ولا أقل أن أي رجل منا أقبل بصدق على الله وتمسك في سلوكه وهديه وحياته بشرع الله فلم ينافق ولم يمارِ ولم يبتغِ بعمله إلا وجه الله فإن الله يجعل له قسطاً من نصر الله لحبيبه ومصطفاه فيؤيده وينصره في أي موقع وفي أي زمان وفي أي مكان لأن هذه سنة الله التي لا تتبدل ولاتتغير على مر الزمان ولا بتبديل المكان ونأخذ مثالاً واحداً كي لا نطيل عليكم{إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُواْ ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا}فاسمعوا سيدنا موسى عندما خاف قومه بعد خروجهم من مصر من اللحاق بهم فقالوا له: النجدة فقال لهم: لا تخافوا
{كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ} أنا معي ربي لا تخافوا ولكن سيدنا رسول الله قال
{إِنَّ اللّهَ مَعَنَا} أي معنا جميعاً ولم يقل إن الله معي ومعنا هذه هى بشرى لكل مؤمن إلى يوم القيامة ولذلك أيده الله في كتاب الله فقال {وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ } فالذي ينصر الله ينصره الله،وهل هل الله يحارب لننصره؟ لا ولكن يعنى من ينصر شريعته ويقيمها في نفسه وفي بيته وفي عمله وفي أهله وفيمن حوله فنصر الله يعني إحياء شريعة الله والعمل بها بين خلق الله وماذا كانت النتيجة ؟ بماذا أيده الله؟
{فَأَنزَلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا } أولاً أنزل عليه السكينة وكيف نأتي بها؟لاتأتي إلا بتوفيق الله لمن أحبه الله واجتباه
{هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ}وكما أنزل عليه السكينة أنزل علينا السكينة والسكينة يعني الطمأنينة بوعد الله والثقة في قدرة الله ورعاية الله وكلاءة الله وصيانة الله وحفظ الله لمن تمسك بشرع الله ابتغاء وجه الله فكما أنزل الله عليه السكينة أيضاً فتح المجال لجميع المؤمنين وأعلمنا علم اليقين أن السكينة لا تأتي إلا من عنده وهو الذي ينزلها بنفسه حتى أنه لا ينزلها عن طريق ملك ولا عن طريق أي كائن أو مخلوق بل هو ينزلها ولم يقل ينزل (بالمضارع) بل قال أنزل السكينة في قلوب المؤمنين فيحبب إليهم الإيمان ويشرح صدروهم للعمل بأركان الدين والاهتداء بتعاليم القرآن والتأسي بسنة النبي العدنان ثم ماذا؟{وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا}أيده بالملائكة وأيده بالأرض وقال له: الأرض طوع أمرك مرها بما شئت فيقول لها:خذيه فتمسك بفرس الفارس الذى خرج ليلحق به وتغوص به فيقول لها اتركيه فتتخلى عن الفرس فكانت طوع أمره وليس مرة واحدة ولكن ثلاث مرات وأيده بالحمام وأيده بكائن بسيط وحشرة صغيرة وهي العنكبوت وأيده بالأنصار وأيده بالمهاجرين بل وأيده بأناس قبله جهزوا له المكان الذي سيسكنه فالهجرة إلى المدينة كان يعلمها من قبل من ساعة ما نزل عليه الوحي وأخذته زوجته السيدة خديجة إلى ابن عمها ورقة بن نوفل وقال له: ليتني أكون فيها جزعاً (يعني شاباً فتياً) عندما يخرجك قومك. فقال: أو مخرجي هم؟ قال: نعم ما أُرسل رسول بما أرسلت به إلاأخرجه قومه حتى المكان الذي هاجر إليه كان يعلمه منْ سبقه من الأنبياء والمرسلين ولذلك يروي القرآن أن اليهود تركوا بلاد الشام وجاءوا إلى المدينة مترقبين ظهور النبي الذي قرُب زمانه وعندهم صفاته وكانوا يرجون أن يكون منهم وقد ذكر الله ذلك{وَكَانُواْ مِن قَبْلُ يَسْتَفْتِحُونَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُواْ فَلَمَّا جَاءهُم مَّا عَرَفُواْ كَفَرُواْ بِهِ} فقد كانوا عندما تحدث بينهم حرب وبين أي قبيلة يقولون كما قالت السيرة العطرة: (اللهم بحق النبي الذي ستبعثه في آخر الزمان انصرنا عليهم)فينصرهم الله وهذا معنى الآية(وَكَانُواْ مِن قَبْلُ يَسْتَفْتِحُونَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُواْ) أي يطلبون به النصر فينصرهم الله هل كانوا يعرفونه؟ القرآن يقول (يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءهُمْ)وهل هناك أحد لا يعرف أولاده الذي أريد أن أصل له بنفسي وإخواني أننا جميعاً لنا نصيب في هذا الأمر إذا استمسكنا بهدى الله ولم تغرينا مغريات الحياة ما الذي جعل الله ينصر رسول الله هذا النصر العظيم؟ أنه تمسك بهدى الله رغم ما عرضوا عليه في هذه الحياة فقد عرضوا عليه المال وقالوا: إذا كنت تريد مالاً جمعنا لك مالاً حتى تصير أغنانا وإن كنت تريد الملك جعلناك ملكاً علينا وإن كنت مريضاً طلبنا لك الشفاء والدواء والأطباء قال: لا أريد ملكاً ولا مالاً ولا أي شئ في الدنيا (إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَى اللّهِ) أريد أن تهتدوا إلى الله ولا أريد منكم شيئاً، ولذلك قال فى الأثر:
{كن مع الله يكن الله معك}

الاثنين، 20 مارس، 2017

الكرامة الحقة

💥🔥 الكرامة الحقة 💥🔥
لا يوجد كرامة أفضل من توفيق الله للعبد على طاعته🌺
وإلانة الأعضاء لخدمته، وحفظه من آفات العصر وشروره بحفظه وصيانته
هل يوجد كرامة أفضل من أن يجمع الله العبد على أحبته؟! ويحفظه من شرار بريته؟! 
هل هناك كرامة أكرم من أن يخص الله عبده بالخشوع؟! ويملأ الله عز وجل قلبه بخشيته
حتى يصير لا يرغب ولا يرهب إلا من جناب الله:🌺
( وَيَخْشَوْنَهُ وَلا يَخْشَوْنَ أَحَدًا إِلا اللَّهَ ) (39الأحزاب)🍹
هل هناك كرامة أكرم للعبد في دنياه من أن يُبشر ظاهراً أو باطناً بحسن الخاتمة؟! 
وهذا المطلب كان يطلبه أنبياء الله ورسل الله:🌺
( تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ ) (101 يوسف).🍹
وأعظم الكرامات لمن أراد أن يتبين الصدق في الصالحين، والفتح عند العارفين كرامة العلم
فهي وحدها التي دعا الله الحبيب ليستزيد منها: ( وَقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْمًا ) (طه) 
وإن كان العلم هنا من العليم وليس من الكُتب، فإنه يطلب المزيد من الله:
﴿وَاتَّقُوا اللَّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللَّهُ ﴾ (282البقرة)🌺
للمزيد اضغط :www.fawzyabuzeid.com

الأحد، 19 مارس، 2017

طريق الفتح الرباني

🍒 طريق الفتح الرباني 🍒
إذا كنت أريد الفتح من عند الله فما الطريق إلي ذلك؟🍒🌴🍒
 يا تري هل نشتغل في العبادات قيام الليل وصيام النهار والأذكار والأوراد؟ قالوا " من دلك علي العمل فقد أتعبك" هل أبحث في الكتب؟' 🌴🍒🌴
 قالوا أن الكتب مثل الصيدلية فأنا مريض هل أستطيع أن آتي بعلاج لنفسي من كتب الأطباء؟ لا يصح إذ لا بد وأن اذهب إلي الطبيب يوقع عليَّ الكشف ويعرف ما بي من داء ويكتب لي روشتة من الصيدلية القرآنية أو من التركيبات النبوية يتحقق بها علاجي من هذه الأمراض النفسية والقلبية. 🌴🍒🌴
 إذن لا بد من الطبيب الذي سيكشف عليَّ بأمر من الحبيب ويعطيني روشتة أصرفها من كتاب الله ومن سنة حبيب الله ومصطفاه 🍒🌴🍒 
 إنما القوم مســـــــــافرون 
ولحضرة الرحمن ظاعنون 
 فاحتاجوا فيـه إلي دلــــيل 
عالم بالســـــير وبالمقيل 
 قد ســـــلك الطريق ثم عاد 
ليخبر القوم بما اســــتفاد
🍒🌴🍒
هذه هي الحكاية يا أحباب لا بد أن يكون قد سافر ثم عاد وعرف الطريق فيقول لي انتبه هنا مطب، انتبه هنا إشارة مرور، هنا العلامة حمراء، توكل علي الله العلامة هنا خضراء...🍒🌴🍒
وهكذا يكون الدليل والذي سماه الحق الخبير .. { الرَّحْمَٰنُ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيرًا }
(الفرقان59 )🍒🌴🍒
ولم يقل فاسأل عنه ولكنه قال {فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيرًا } خبيراً بالوصول إلي الفتح الأعظم 
للمزيد اضغط هنا🍒🌴🍒
عرض مزيد من التفاعلات

لذة الطاعة من ثمار الزهد

(( من ثمار مقام الزهد تذوق حلاوة الطاعة ))
من يُكرَم بهذا المقام يكون من ورثة الحبيب المصطفى عليه أفضل الصلاة وأتم السلام، وعلاماته في نفسه أن يشعر بحلاوة الطاعة، وأن يتذوق حلاوة الإيمان
 وأن يجد في قلبه دائماً وأبداً نشيج ووجيب وحنين وعشق وهيام إلى حضرة الرحمن، لا ينتهي ولا يكف على مدى الزمان.
 بل دائماً يزيد شوقه، وينمو توقه، ولا ينطفئ لهيب نيران الحب في فؤاده، وكأن قلبه لظى من نار المحبة المشتعلة فيه إلى خالقه وباريه، ولا يحس بهذا الشوق ولا يكابده إلا هو، ولا يشعر به من يعاديه، ولا حتى من يسامته ممن حوله، لأنه يجعل هذا سراً خفياً، ونوراً جلياً في فؤاده نحو خالقه وباريه عز وجل ، تصديقاً لقول الله:

{إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ} [الشعراء : 89]
للمزيد زوروا www.fawzyabozaid.com

الجمعة، 17 مارس، 2017

مقام الخلة


🌲 مقام الخُلَّة 🌲
الحمد لله الذي بيده وحده وجهة الخلق كلهم، فمنهم من اجتباه وولى وجهه إلى الله، ومنهم من نال نصيباً من رضا الله، فوجهه الله لما ينفعه في الدنيا، وما يرفعه في الآخرة في جنات النعيم، ومنهم من سخط عليه الله وغضب عليه الله فجعله مشغولاً بالكلية بدنياه، وزاده الله بالهموم والغموم حتى لا يلتفت نَفَساً أو أقل إلى حضرة الله، قوم شُغلهم بمولاهم، وقوم شُغلهم بأُخراهم، وقوم شُغلهم بدنياهم، اللهم اجعلنا من أهل الفريق الأعلى ..🌳
إخوانى وأحبابي القراء الكرام بارك الله فيكم أجمعين:
لِمَ جعل الله أيام الحج تتكرر كل عام على مدى الأيام إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها؟
ليحصل لطلاب هذا المقام الكريم هيام، فيخلعوا كل غير وكل غين وكل بعد وجفا يباعد بينهم وبين الملك العلام، ويمشوا موقنين على قدم إبراهيم عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة وأتم السلام.🌳
 ولم ينس الله طلاب الآخرة، فجعل طلاب الآخرة يسعون إلى البيت الذي بناه الخليل، ووفقهم وأعانهم وجعل لهم على ذلك الأجر الجليل يجدونه عند الله، منه عاجل في الدنيا في إجابة الدعاء، وتحقيق الرجاء، والبركة في الأموال، ومنه آجل لا يعلم مداه إلا الله جل في علاه، سنراه جميعاً يوم لقاء الله جل في علاه.🌳
للمزيد اضغط على:- https://www.facebook.com/fawzyabuzeid.library/


الخميس، 16 مارس، 2017

الفتح الرباني


🔆🔆 الفتوحات الإلهية 🔆🔆
إن لله عز وجل غنائم من الفتح الرباني، والكشف النوراني💚
والعلم الإلهامي، والحِكَم القدسية العلية 🌼
وغيرها من أنواع الفتوحات الوهبية ما لا يُعد ولا يحيط به أحد 
من فضل الواحد الأحد الفرد الصمد عز وجل.
وكلٌ يأخذ على قدره، بما أهَّل الله عز وجل بذلك قلبه وسره💘💖
وقدر ما يتحمله من الضياء، أو يستطيع أن يقوم به من الأعباء
التي يُكلفه بها الحق عز وجل نحو الخلق، وما منا إلا له قدَرٌ معلوم.💦💧
أهل العطاء لا يأتيهم العطاء إلا بعد الفتح، إن شئت سَمِّيه الفتح القلبي
وإن شئت سمِّيه الفتح العرفاني، وإن شئت سمِّيه الوصال والاتصال💦💧
وإن شئت سمِّيه الدنو والقرب بلا كيفية ولا هيئة من الواحد الأحد .
.. كلها مسميات تدل على هذه الفتوحات الإلهية.🌼
للمزيد اضغط : www.fawzyabuzeid.com